بوابة – ما بين الساقين، الى الوراء ومقلوبة رأسًا على عقب.
في رسم توضيحي * من عام 1514، بقلم هانز بالدونج غرين، تقف امرأة على اطرافها الأربعة، وهي تنظر الى ما بين ساقيها ، متراجعة الى الوراء ومقلوبة. تحاول الحصول على “منظور سحري عن الحياة”. يعد هذا الرسم التوضيحي واحدًا من بين العديد من الأشياء المشابهة التي قامت بها الساحرات والمومسات خلال القرن السادس عشر، حيث ركزت الصور على تحفيز الإناث على الجنس، واحدة من الرسومات الأكثر إثارة جنسية في زمانه.
“البوابة” عبارة عن تجميع متنوع لأجزاء الجسم الملتصقة. تشكل الأرجل المشوهة بوابة جسدية ويكون العمل “مقلوب خطأ”؛ كرمز للترتيب العكسي. الكيس مثير ويوحي بالجنس، ولكن الجبس الابيض مادة خالدة صلبه بعيده عن ان تكون جسديه
كيف تتأثر بحقيقة أن الشيء الذي تفكر فيه ينقلب رأسًا على عقب أو داخل خارج؟
رغبته في السنة الجديدة لبلدونغ غرين ، مع ثلاثة سحرة ، 1514

أستخدم رموز من الحيوانات والطبيعة والفولكلور. الأشياء والموضوعات ملموسة، ولكنها تشير أيضًا إلى الارتباطات المثيرة للجدل مثل شعر الجسم والجنس والجلد العاري. من خلال تحوير أزواج ثنائية متقاربة، أريد أن أقوم بتكوين ايحاءات أكثر تعقيدًا، وربما غير نمطية. أريد رمي المراجع في اتجاهات مختلفة لإحداث توتر بينهم.