“التعشيش”
يتكون التعشيش من تمثال خارجي في Stjärnholm وثلاث صور داخل القلعة. العمل يتعلق ببناء أعشاش وإيجاد أو العودة إلى الأماكن التي تستقر فيها وتصل إليها. تعني الكلمة الإنجليزية “nest” “عش او سكن” هذا ينطبق بشكل خاص على الطيور ولكن أيضًا على الحيوانات الأخرى مثل الأسماك والحشرات. التعشيش هو غريزة وعملية فطرية لتحضير العش قبل وضع مواليد جدد. بالمعنى المنقول، تُستخدم الكلمة أيضًا للأنشطة البشرية. لقد نمت أشجار الحور الرجراج التي تم استعمالها للنحت في منزل والدي للفنان في Sörmland. صور الطيور من نفس المكان.

بناء المأوى والأكواخ والاعشاش والمنازل هي الطريقة التي يكتسب بها الناس والحيوانات نقطة ثابتة في الوجود ونقطة انطلاق للعيش في حياتهم.

غونيلا بير ستروم فنانة ومهندسة معمارية ، تلقت تعليمها في مدارس الفنون في ستوكهولم وغوتنبرغ وفي أكاديمية الفنون الجميلة في كوبنهاغن. وتحصلت على شهادة في الهندسة المعمارية من جامعة تشالمرز في غوتنبرغ. عملت جونيلا منذ تخرجها في أوائل التسعينيات، كفنانة ومهندسة معمارية في غرب السويد حيث تعيش وتعمل الآن. عملت أيضًا وعرضت في Sörmland ووسط السويد حيث ولدت وترعرعت حيث ما زالت تملك بيت صيفي هناك.
تخصصها الرئيسي في الفن هو النحت في الاماكن العامة وتشارك في المعارض في جميع أنحاء السويد. غالبًا ما يكون المكان والسياق نقطة الانطلاق للأفكار واختيار المواد والمواضيع في الأعمال، والمنحوتات المصنوعة من الحجر أو الخشب أو المعدن، ولكن أيضًا في المنسوجات والمواد الأخرى ، مثل صور الزجاج أو الصور الفوتوغرافية.